شركة البحر الأحمر للتطوير تكشف عن تصميم مطار "مشروع البحر الأحمر"

شركة البحر الأحمر للتطوير تكشف عن تصميم مطار "مشروع البحر الأحمر"

سيتضمن آخر ما توصل إليه العالم في مجال تكنولوجيا خدمات السياحة الذكية

 أبرمت شركة البحر الحمر للتطوير، المُنفذة لأحد أكثر المشاريع السياحية طموحاً في العالم، عقداً لتصميم المطار الخاص بمشروع البحر الأحمر. وستقوم شركة التصميم البريطانية العالمية "فوستر وشركاه" بتصميم المطار الدولي الذي من المقرر أن يتم الانتهاء منه عام 2022.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير جون باغانو: "يعد منح عقد تصميم المطار خطوة بالغة الأهمية، كونه أول مشاريع البنية التحتية الرئيسة التي يتم تطويرها في الوجهة. لقد أظهرت (فوستر وشركاه) ومقاولها الهندسي الباطن (دبليو إس بي جلوبال) قدرة متميزة على إنجاز المشاريع وفقاً لأعلى معايير التطوير والاستدامة العالمية".

وأضاف: "نتطلع إلى التعاون معهم لوضع تصميم مبتكر من شأنه أن يعزز تجربة زوار الموقع، ويحقق أهدافنا بمجال الاستدامة، ويمكّننا من تطوير مطار عصري يجسد روح المستقبل".

وسيتسع المطار لـ "مليون" مسافر سنوياً، وسيضم حركة رحلات داخلية ودولية بطاقة استيعابية اجمالية تصل في ذروتها إلى "900" مسافر في الساعة.

كما سيحظى المطار بتصميم مستدام صديق للبيئة يحاكي جمال المناظر الطبيعية المحيطة بموقعه، ويجسد رؤية مشروع البحر الأحمر، وذلك تماشياً مع أهداف التنمية الاستدامة التي وضعتها شركة البحر الأحمر للتطوير منذ إعلان إطلاق المشروع.

من جهته، قال مدير الاستديو في شركة "فوستر وشركاه" جيرارد إيفيندين: "نتطلع إلى العمل مع شركة البحر الأحمر للتطوير لتحقيق رؤية هذا المشروع السياحي الأكثر طموحاً في العالم.  تم التفكير في مطار البحر الأحمر كبوابة للدخول إلى وجهة استثنائية ستقدم تجارب لا تُنسى للزوار. لقد تم استيحاء تصميم المطار من ألوان الصحراء، حيث سعينا من خلاله إلى ضرورة منح الزوار شعوراً بالراحة والاحساس بالرفاهية منذ عبورهم بوابة المطار حتى وصوله الوجهة وإقامتهم فيها".

من جانبه، قال كبير إداريي تسليم المشروع في شركة البحر الأحمر للتطوير إيان ويليامسون: "سيوفر هذا المطار العصري تجربة فريدة من نوعها لزوارنا، وستلعب التكنولوجيا الذكية دوراً محورياً في تطويره. وكان من المهم جداً بالنسبة لنا أن نتعاون مع شركة يتمتع فريقها بالمهارات اللازمة لضمان أن يكون المطار ذكياً بتصميمه وخدماته التي سيقدمها للزوار القادمين من مختلف أنحاء العالم".

وأضاف ويليامسون: "سيكون هذا المطار التجربة الأولى لزوار مشروع البحر الأحمر. نحن نسعى إلى توفير تجربة وصول مرنة تضع ضيوفنا في أجواء الوجهة منذ لحظة هبوط طائراتهم".

ويعتبر مشروع البحر الأحمر أحد أكثر مشاريع السياحة طموحاً في العالم؛ وهو وجهة فاخرة جديدة يتم إنشاؤها على جزر وساحل البحر الأحمر التي تعتبر من أكثر المواقع الطبيعية جمالاً وتنوعاً في العالم، حيث سيسهم في وضع المملكة العربية السعودية على خريطة السياحة العالمية.

ويضم موقع المشروع أرخبيلاً رائعاً يحتضن أكثر من 90 جزيرة بكر، بالإضافة إلى براكين خامدة، وطبيعة خلابة، وجبال، ومعالم طبيعية وثقافية. وستتخطى هذه الوجهة التوقعات بتوفيرها أعلى معايير التميز في الخدمات السياحية، وذلك من خلال استخدامها آخر ما توصلت إليه التقنية، لتوفير تجربة ضيافة استثنائية تلبي متطلبات الزائرين.   

ومن المتوقع لمشروع البحر الأحمر أن يبدأ باستقبال ضيوفه بحلول نهاية عام 2022. وبالإضافة إلى المطار الدولي، ستتضمن المرحلة الأولى للمشروع تطوير 14 فندقاً توفر 3000 غرفة فندقية في خمس جزر، بالإضافة إلى منتجعين في المناطق الجبلية والصحراوية، فضلاً عن مرافق تجارية وترفيهية ومتاجر بيع بالتجزئة، ومرافق البنية التحتية الأخرى.

وعند اكتمالها في عام 2030، ستوفر الوجهة 8000 غرفة فندقية سيتم تطويرها على 22 جزيرة، بالإضافة إلى ستة منتجعات في المناطق الجبلية والصحراوية، بالإضافة إلى إدارة حركة الزوار لحماية الوجهة من "السياحة المفرطة"، وضمان توفير تجربة سهلة ومريحة طوال فترة إقامتهم.

عن شركة البحر الأحمر للتطوير

 

تُعد شركة البحر الأحمر للتطوير (www.theredsea.sa) شركة (مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. تأسست الشركة لتقود عملية تطوير "مشروع البحر الأحمر" الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة "28" ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من "90" جزيرة وبحيرة بكر، بالإضافة إلى جبال خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية.

ستضم الوجهة فنادق فاخرة، ووحدات سكنية، ومرافق ترفيهية وتجارية، وستعتمد بالكامل على الطاقة المتجددة، كما ستقوم بالمحافظة على موارد المياه. وتجري حالياً أعمال تطوير المرحلة الأولى التي تشمل إنجاز البنى التحتية اللازمة لمرافق الوجهة، حيث تم إبرام عقد لتشييد البنية التحتية البحرية في يوليو 2019، ويتضمن تطوير جسر بطول "3.3" كم ليصل البر بجزيرة شريرة، كما بدأت أعمال تطوير "القرية السكنية العمالية" التي ستضم نحو 14 ألف عامل.


شركة البحر الأحمر للتطوير
3rd Floor, Building IN01
ITCC Complex
AlRaidah Digital City
Al Nakhil District 3807
Riyadh 12382-6726
Saudi Arabia